الجمعة، 6 مايو، 2011

Osama Bin Laden Is Not Dead ...Proof

Osama Bin Laden Is Not Dead [ Proof ]

 

الثلاثاء، 3 مايو، 2011

احترس.. كاميرا بالأشعة تحت الحمراء تصورك عارياً

<p></p>
يبدو أن الاستخدامات الطيبة والخيرة للتكنولوجيا بدأت فى النفاد، وهو ما دعا بعض الشركات للتفكير فى أغراض شيطانية، وكان أحدث هذه المنتجات الشريرة الكاميرا «midnight shot nv-1» التى دخلت هذه الفئة من المنتجات، لاحتوائها على نمط تصوير ليلى بالأشعة تحت الحمراء، يمكنه تصوير ما وراء الأنسجة الرفيعة أو أى مواد أخرى تتسم بالنحافة.
وبعيداً عن هذا النمط الذى ستكون حتما أغلب استخداماته «شريرة»، تحتوى الكاميرا على نمط تصوير آخر تقليدى، لكن أبرز ما يميزها ذلك النمط الليلى، الذى يعتمد على فلتر حجب يساعد الأشعة تحت الحمراء على التغلغل وتخطى أى جسم يقابله، فيما يقوم صمام IRLED بصورة غير مرئية بتوضيح وإنارة كل ما فى الصورة.
وبما أن الأشعة تحت الحمراء، فإن الملابس والأنسجة تتحول إلى عنصر شفاف تماماً فى الصور، والميزة فى هذه الكاميرا- التى يبلغ سعرها 140 دولاراً أمريكياً- أنها تعمل جيداً فى ضوء النهار. جدير بالذكر أن بعض الكاميرات قدمت من قبل تلك الخاصية لكنها لم تكن بهذا الوضوح.

التقرير الطبى للرئيس مبارك.. ما هو «الارتجاف الأذينى»؟

<p>صورة أرشيفية للرئيس السابق، محمد حسني مبارك. </p>
متى القلب فى الخفقان اطمئن؟ بيت الشعر الذى تغنى به الشاعر أمل دنقل فى معهد السرطان، قبل وفاته فى قصيدة «ضد من»، هو خير تعبير عن حالة الارتجاف الأذينى، التى كتبت فى التقرير الطبى للرئيس السابق حسنى مبارك، فعندما يضطرب إيقاع القلب ويحدث الخفقان والارتجاف يرحل الاطمئنان وتهدد الحياة إذا لم يتم التدخل السريع.
يصيب الارتجاف الأُذينى الرجال والنساء، على حد سواء، ويزداد احتمال الإصابة به مع زيادة العمر، وتختلف نسبته من حالة كل 200 شخص للأشخاص الذين عمرهم دون الستين إلى حوالى 9 من كل 100 شخص لدى الذين عمرهم فوق الثمانين، لكن ما هو الارتجاف الأذينى الذى كان مانشيتاً رئيسياً فى جميع صحف وفضائيات مصر؟
فى الحالة الطبيعية ينقبض الأذينان والبطينان بشكل متناسق وهارمونى بديع، لا يحس به الإنسان، وما إن تبدأ فى الإحساس بنبضك إذن فأنت فى لخبطة إيقاع واضطراب تناسق وهارمونى، وهناك حالات كثيرة لهذا اللاتناسق، أهمها وأشهرها الارتجاف الأُذينى، وهو اضطراب فى ضربات وإيقاع القلب، وهو نوع من أنواع عدم اتساق النبض القلبىArrhythmia، ويكون عادة مع تسارع فى نبض القلب.
أسباب الارتجاف الأذينى
خلل فى الوظيفة الطبيعية لجهاز التوصيل الكهربائى فى القلب، والمسؤول عنها عقدة جيبية موجودة فى أعلى الأذين الأيمن.
فى حالات الارتجاف الأُذينى(Fibrillation) فإن الأُذينين يتحفزان للانقباض بسرعة كبيرة، وبشكل مختلف عن الحالات العادية وغير فعّال وغير متناغم، فتصل الشحنات المحفزة للبطينين بشكل غير منتظم، وربما لا تصل بعض الشحنات إلى البطينين، مما يؤدى إلى انقباض البطينين بشكل غير منتظم، مما يؤدى إلى نبض سريع وغير منتظم.
من أسباب الارتجاف المهمة أيضاً: فرط نشاط الغدة الدرقية، وارتفاع الضغط الشريانى، والنوبة القلبية الحادة، وبعد الجراحة القلبية مباشرة.
الأعراض: الشعور بتسارع دقات القلب«Palpitation».
النبض يكون سريعاً، قوياً، غير منتظم ولكنه من الممكن أحياناً أن يشعر به الشخص بطيئاً.
دوخه.
إغماءة.
تعب عام والشعور بالإعياء والإجهاد.
صعوبة أو قصور فى التنفس.
الشعور بضيق فى الصدر.
لماذا يخشى الأطباء من هذا الارتجاف وما مخاطره؟
خطورة هذا الاضطراب أنه يزيد احتمال تكوين خثرات أو جلطات دموية داخل الأذين، وبالتالى إرسالها إلى باقى أعضاء الجسم، ويمكن أن تؤدى إلى جلطة دماغية أو جلطات فى الأطراف نتيجة تحرك هذه الخثرات وحملها عن طريق الدم إلى شرايين الجسم وتؤدى إلى انسدادها، وتعتبر الجلطات الدماغية الناتجة من الارتجاف الأذينى أشد خطورة وأكبر حجماً من غيرها، لذلك فإن منعها من الحدوث هو أولوية قصوى فى علاج مرضى الارتجاف الأذينى، ويمكن منع ثلثى جلطات الدماغ الناتجة من الارتجاف الأذينى بواسطة العلاج الفعال بمسيلات الدم مثل الوارفرين أو الأسبرين.
فاستمرار اضطراب القلب لفترات زمنية طويلة يؤدى إلى ضعف فى عضلة القلب، ولهذا فإن السيطرة على سرعة النبض و(تخفيضه تحت مستوى 90 نبضة/دقيقة)، بالإضافة إلى تمييع وتسييل الدم يشكلان الركنين الأساسيين فى علاج مرضى الارتجاف الأذينى.
إيقاع القلب سيمفونية متناغمة وإذا ضل عازف من الأوركسترا ونسى النوتة فسينهار الإيقاع ويبدأ النشاز

إحالة بلاغات ضد عمر سليمان إلى النيابة العسكرية

<p>الوزير عمر سليمان مدير جهاز المخابرات العامة المصرية</p>
قررت النيابة العامة إحالة البلاغات المقدمة ضد اللواء عمر سليمان، بصفته رئيس جهاز المخابرات العامة السابق، إلى النيابة العسكرية، لعدم اختصاص النيابة العامة بما جاء فى البلاغات، وطلبت النيابة العسكرية تقارير رقابية حول البلاغات تمهيداً لبدء التحقيق فيها.
وقال مصدر قضائى إن البلاغات تتهم سليمان بصفته، وليس بشخصه. وأفادت مصادر قضائية بأن النيابة العامة قررت إحالة البلاغات المقدمة ضد الفريق أحمد شفيق، رئيس مجلس الوزراء السابق، إلى قاضى التحقيق المنتدب بوزارة العدل، بناء على طلب المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، وتتهم البلاغات شفيق بإهدار المال العام أثناء توليه منصب وزير الطيران، ولم تحدد المصادر موعد الاستماع إلى أقوال شفيق، غير أن مصدراً أمنياً قال إنه من المنتظر أن يبدأ التحقيق خلال أيام قليلة، مشيراً إلى أن قاضى التحقيق طلب تحريات حول ما جاء فى البلاغات.
كان عدد من العاملين فى وزارة الطيران المدنى، والشركة القابضة لمصر للطيران، قدموا 24 بلاغا إلى النائب العام، يتهمون فيها شفيق بإهدار المال العام، ومحاباة علاء وجمال مبارك فى شركة «موفمبيك»، وإسناده عملية إنشاء مبنى الركاب الجديد، رقم 3 بمطار القاهرة، بالأمر المباشر إلى شركات تابعة لمجدى راسخ، ومحمود الجمال، صهرى علاء وجمال.
من جهة أخرى تسلمت نيابة الأموال العامة تقارير من الأجهزة الرقابية بشأن التحقيقات المنتظر إجراؤها فى
ملف الخصخصة، وقالت مصادر قضائية إن أعضاء اللجنة التى شكلها النائب العام، للتحقيق فى قرارات خصخصة الشركات العامة، سافروا الأحد، إلى عدد من المحافظات للحصول على مستندات من الشركات التى تم بيعها، ومنها شركة «طنطا للكتان». وأفادت مصادر فى اللجنة أن عدداً كبيراً من العاملين بتلك الشركات، قدموا مستندات مهمة تفيد بوقوع جرائم إهدار المال العام بالشركات، موضحة أن التحريات الأولية للجنة تشير إلى أنه تم إهدار نحو 3 مليارات جنيه على الدولة فى صفقات بيع 8 شركات فقط، لافتة إلا أنه من المنتظر الانتهاء من العمل خلال أسبوعين، ثم تسليم التقارير إلى النائب العام، تمهيداً لبدء التحقيق.
وبدأ قاضى التحقيق المنتدب من وزارة العدل التحقيق فى البلاغات المقدمه ضد إبراهيم نافع، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام الأسبق، وحسن حمدى، رئيس النادى الأهلى، ومدير إدارة الإعلانات بمؤسسة الأهرام، والتى تتهمهما بالفساد والاستيلاء على المال العام، واستدعى قاضى التحقيق نافع لسماع أقواله أمس، غير أنه لم يمثل أمامه حتى مثول الجريدة للطبع.
 

«القاعدة».. دون رأس


استيقظ العالم صباح الثلاثاء  على تطور خطير فى الحرب الأمريكية على الإرهاب، لقى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن مصرعه، فى بلدة أبوت آباد الباكستانية قرب العاصمة إسلام آباد، فى عملية عسكرية خاطفة استغرقت 40 دقيقة، قادتها قوات كوماندوز أمريكية، فى تطور يمثل ضربة قاصمة للقاعدة وحركة طالبان وينهى أسطورة الإرهاب بعد سنوات من المطاردة. وكشف مسؤولون أمريكيون أن عملية قتل «بن لادن» استغرقت 40 دقيقة، فى عملية مباغتة وخاطفة انتهت بتصفية ألد أعداء الولايات المتحدة، بعد مطاردة دامت زهاء 10 أعوام، وشاركت فيها قوة كوماندوز أمريكية بدعم استخباراتى باكستانى بعد تمكنهم من رصد ومتابعة المرسال الخاص لـ«بن لادن» منذ 4 سنوات، واقتحمت القوات المجمع المحصن فى المدينة والذى كان يتخندق فيه «بن لادن» وحراسه وزوجته، ودارت معارك بالأسلحة بين الجانبين أسفرت عن مقتله وأحد أبنائه و4 حراس واعتقال 6 من أبنائه وبعض مساعديه.

Eee pad» يهدد عرش «iPad»



<p>جهاز آي باد 2 بمعرض أبل، نيويورك، 12 مارس 2011. </p>
تصوير أ.ف.ب

يبدو أن جهاز «iPad» ينتظر انتزاع عرشه منه فى أى وقت، بعد تحقيقه الأرقام القياسية فى المبيعات، حيث استطاعت شركة «Asus» أن تحقق من خلال جهازها الجديد «Eee pad Transformer» رقماً مذهلاً يجعله مرشحاً، لأن يكون أحد أهم منافسى «iPad» فى الفترة المقبلة، حيث إن الكميات المطروحة من الجهاز على متاجر الإنترنت الكبرى، نفدت تماماً بعد 24 ساعة فقط من توافره.

عناصر الجذب فى الجهاز كثيرة، فالجهاز مزود بسعة تخزين داخلى 16 جيجابايت ويعمل بنظام «أندرويد» وتحديداً الإصدار، Honeycomb، ويبلغ سعره 400 دولار أمريكى، وقد يكون السعر أبرز عناصر تميز الجهاز، إذ إنه أرخص جهاز لوحى متوافر فعلاً فى الأسواق يعمل بالإصدار «Honeycomb»، كما أن تصميمه فريد، حيث يمكن أن يتحول من كمبيوتر لوحى إلى كمبيوتر محمول «لاب توب» من خلال لوحة المفاتيح القاعدية، التى يمكن توصيلها بالجهاز لتحوله من فئة إلى أخرى.

ارتفاع الدولار فى أعقاب مقتل أسامة بن لادن الإثنين، 2 مايو 2011 -

دولار 

كتب أحمد يعقوب
 
فى أعقاب إعلان الرئيس الأمريكى، باراك أوباما، صباح اليوم الاثنين، عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، فى عملية عسكرية نفذتها القوات الأمريكية فى باكستان، ارتفع سعر صرف الدولار أمام اليورو مسجلا 1,4799 يورو بنسبة ارتفاع 0,1 %.

وسجل سعر صرف الدولار أمام الين اليابانى، ارتفاعاً بمقدار 0,4 %، ليستقر عند مستوى 81,52 ين.

سويسرا تكشف عن 410 ملايين فرنك أرصدة لمبارك

حسنى مبارك 
حسنى مبارك
كتب محمود المملوك ورويترز

 
قالت وزارة الخارجية السويسرية اليوم، الاثنين، إن سويسرا عثرت على 410 ملايين فرنك سويسرى ورصد ارتباطه بالرئيس المصرى السابق حسنى مبارك، وكذلك مبلغ 60 مليون فرنك سويسرى مرتبط بالرئيس التونسى السابق زين العابدين بن على.

وقال المتحدث باسم الوزارة لارس نوتشل، إنه أمكن تتبع المعاملات الخاصة بمبلغ قدره نحو 360 مليون فرنك سويسرى (415.8 مليون دولار) يحتمل أن تكون أرصدة غير مشروعة مرتبطة بالزعيم الليبى معمر القذافى والمحيطين به مودعة فى بنوكها.


وأضاف نوتشل لوكالة رويترز، فى حالة ليبيا كان المبلغ 360 مليون فرنك سويسرى.. هذه المبالغ مجمدة فى سويسرا بعد أن أصدرت الحكومة السويسرية أوامر بمنع التصرف فيما يتصل بالأرصدة التى يحتمل أن تكون غير مشروعة فى سويسرا.

مبارك يعانى من ارتجاع خفيف فى الصمام الميترالى

الرئيس السابق حسنى مبارك 
الرئيس السابق حسنى مبارك
( أ.ش.أ)
قال مصدر مسئول، إنه تم إجراء فحص جديد بالموجات الصوتية على قلب الرئيس السابق حسنى مبارك، أثبت وجود ارتجاع خفيف جدا فى الصمام الميترالى، إضافة لوجود تغييرات فى الصمام الأورطى.

وأضاف المصدر، أن حالة الارتجاع والتغييرات فى الصمامين، هى حالة طبيعية مع النظر إلى عامل السن (83 عاما)، مشيرا إلى أن هناك طاقما خاصا من خارج مستشفى شرم الشيخ يتولى متابعة الحالة الصحية له.

وتابع أن مبارك يعانى من حالة نفسية سيئة، ومصاب بإحباط نفسى ( اكتئاب)، ومع ذلك، فإن حالته الصحية "طيبة" مع انتظام النبض، وقال المصدر إنه تم استدعاء استشارى فى الطب النفسى من جامعة القاهرة للرئيس السابق إلى مستشفى شرم الشيخ.

وأشار إلى أنه من غير المعروف فى الوقت الحالى موعد تنفيذ القرار الخاص بنقل مبارك إلى أحد المستشفيات العسكرية فى القاهرة، مؤكدا عدم وصول أية تعليمات رسمية بنقله إلى أى مكان آخر خارج المستشفى، ونفى إصابة مبارك بغيبوبة، كما رددت وسائل إعلام فى وقت سابق.
كانت وسائل إعلام ذكرت فى وقت سابق أن مبارك، تعرض لغيبوبة مفاجئة السبت الماضى، وأن الفريق المعالج له تمكن من إفاقته، ثم قرروا منع الزيارات عنه بسبب تدهور حالته.

السبت، 30 أبريل، 2011

أسباب براءة حسام في قضية دينا

أودعت محكمة جنح مستأنف المعادي حيثيات حكمها في قضية الشرائط المخلة بالآداب العامة والمتهم فيها رجل الأعمال حسام أبو الفتوح بتصوير الراقصة دينا في أوضاع مخلة .
وكانت المحكمة قد أصدرت حكما ببراءة حسام أبو الفتوح من التهم المنسوبة إليه وذلك بعد قبول نقض الحكم السابق الذي صدر ضده بهيئة سابقة بالحكم 3 سنوات مع الشغل حيث تم إعادة محاكمته من جديد أمام دائرة أخرى والتي أصدرت حكمها بالبراءة . وقالت المحكمة في أسباب حكمها إنه يجب التمييز بين اعتراف المتهم بالجريمة وبين الإقرار بواقعة تعتبر في ذاتها جريمة مثل إقرار المتهم بوجوده في مكان الحادث فيجوز للمحكمة أن تستند إلى الإقرار مع سائر أدلة الدعوى حيث لا يعتد الاعتراف إلا على ارتكاب الجريمة ولا يصير كذلك إلا إذا اتفق مع بعض وقائعها سواء كانت الوقائع من أسباب الإباحة أو نفي أركان الجريمة، وأضافت المحكمة أن المستقر عليه عند المشرع في جريمة انتهاك حرمة الحياة الخاصة أنه أحاط تلك الجريمة بسببين من أسباب الإباحة وهو تصريح القانون ورضاء المجني عليها وإذا توافر الشرطان يباح التصوير بناء على ما تقدم ، فضلا عن تناقض أقوال دينا وأن المحكمة لا تطمئن بأن التصوير قد تم بغير رضاها وأيضا تنازلها عن الدعوى وهي المعنية بحرمة الحياة الخاصة
وكان الستار قد أسدل على القضية التي شغلت الرأي العام في الشهور الماضية
فقد أسدلت محكمة جنح مستأنف المعادي الستار علي قضية الشرائط الجنسية المتهم فيها رجل الأعمال حسام أبو الفتوح.. وقضت ببراءته من اتهامه من تصوير بعض السيدات عاريات أثناء معاشرتهن جنسياً بدون علمهن.. وأمرت المحكمة بإعدام الصور والشرائط المضبوطة.
وكانت المحكمة قد أسست حكمها علي أن إقرار المتهم بالواقعة لا يعد اعترافاً.. بالإضافة إلي أن الشاهدة الوحيدة في القضية الراقصة دينا بعد أن قامت باتهامه بتصويرها بغير رضاها أمام هيئة سابقة عادت وتنازلت عن اتهامه إذن لا يوجد دليل بالأوراق علي ثبوت التهمة في حق المتهم.
وكان الحكم قد أصدره الحكم حاتم الخولي بعضوية المستشارين محمد حليم خيري وعماد الدين عبدالسلام وإيهاب فؤاد فايد بأمانة سر ياسر دياب. كانت المحكمة بهيئة سابقة قد عاقبت أبو الفتوح بالحبس مع الشغل سنة فطعن بالنقض علي الحكم الصادر ضده وتمت إعادة محاكمته من جديد وطلب الدفاع وتمسك بحضور الراقصة دينا التي حضرت أمام المحكمة وتنازلت عن حقوقها أمام هيئة المحكمة



الولد الصغير



القذافي يعرض وقف إطلاق النار لكنه مصر على البقاء





أعلن الزعيم الليبي معمر القذافي، اليوم السبت، أنه مستعد لوقف إطلاق النار وإجراء مفاوضات، شريطة أن يوقف حلف شمال الأطلسي طائراته، لكنه رفض فكرة التخلي عن السلطة كما تطالب المعارضة المسلحة والقوى الغربية.

ورفضت المعارضة وحلف شمال الأطلسي عرض القذافي، قائلين إنه يفتقر إلى المصداقية. وقال متحدث باسم المعارضة إن وقت التسوية قد فات، وقال الحلف إن غاراته الجوية مستمرة ما دام هناك تهديد للمدنيين.

وفشلت أسابيع من الغارات الجوية الغربية في زحزحة الزعيم الليبي، بل إنها فرضت حالة من الجمود على الوضع العسكري في حرب، بدا أن القذافي على وشك الانتصار فيها، حيث تقف القوات الحكومية على الطريق نحو الشرق وحول مدينة مصراتة المحاصرة، بينما تقاتل من أجل السيطرة على الجبال الغربية.

ومع عجز أي من الطرفين عن تحقيق الغلبة انتهج القذافي لهجة أكثر تصالحية في خطاب بثه التلفزيون الليبي على الهواء مباشرة في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت واستمر 80 دقيقة.

وقال الزعيم الليبي، وهو يجلس وراء مكتب وأمامه أوراق، بعضها بدت كمذكرات كتبت بخط اليد "ليبيا ترحب بوقف إطلاق النار، وأعلنت موقفها أكثر من مرة ومستعدة في هذه اللحظة لوقف إطلاق النار من طرفها، ولكن لا يمكن وقف إطلاق النار من جانب واحد".

وقال "نحن أول من وافق على وقف إطلاق النار، ولكن هل وقف الهجوم الجوي الصليبي. لم يتوقف. الباب إلى السلام ما زال مفتوحا".

ونفى القذافي قيام قواته بهجمات على المدنيين بشكل جماعي، وتحدى حلف شمال الأطلسي أن يجد له ألف شخص قتلوا في الصراع الذي يستلهم الانتفاضات الشعبية في دول أخرى في الشرق الأوسط.

وتساءل القذافي -في إشارة إلى الدول الأوروبية المشاركة في الهجمات الجوية- عن السبب الذي يدعوها لمهاجمة ليبيا التي لم تعبر البحر المتوسط كي تهاجمهم ودعا هذه الدول إلى التفاوض.

وبينما كان القذافي يدلي بخطابه قصفت طائرات حلف شمال الأطلسي الحربية ثلاثة مواقع قريبة من مبنى التلفزيون في طرابلس، وهو ما قالت وسائل الإعلام الحكومية الليبية، إنها محاولة لقتل القذافي الذي يحكم ليبيا منذ الانقلاب العسكري الذي قاده عام 1969.

وخلفت الغارات الجوية حفرة كبيرة خارج مكتب المدعي العام، لكنها لم تصب المبنى، وأصابت مكتبين حكوميين. ولم يتبين على الفور ما اذا كانت الهجمات قد تسببت في سقوط قتلى.

ورفض المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة مبادرة القذافي، وقال إن الزعيم الليبي سبق أن عرض أكثر من مرة وقف إطلاق النار، لكنه واصل مع ذلك انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال عبد الحفيظ غوقة، المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي، في بيان، إن نظام القذافي فقد مصداقيته.

وتابع: إن وقت التسوية انتهى، وأن الشعب الليبي لا يمكنه تصور أو قبول مستقبل لليبيا يلعب فيه نظام القذافي أي دور.

كما قال المتحدث العسكري باسم المعارضة الليبية، العقيد أحمد باني، إن القذافي يلعب ألعابا قذرة، وأن المعارضة لن تصدقه ولن تثق فيه.

وفي بروكسل قال مسؤول بحلف شمال الأطلسي لـ"رويترز"، إن السلطات الليبية أعلنت وقف إطلاق النار عدة مرات من قبل، لكنها واصلت الهجمات على المدن وعلى المدنيين.

وقال: "نحن بحاجة لان نرى أفعالا لا أقوالا".

"حلف شمال الأطلسي سيواصل العمليات إلى أن تتوقف الهجمات والتهديدات ضد المدنيين، وإلى أن تعود قوات القذافي إلى قواعدها، وإلى أن يكون هناك وصول كامل وآمن دونما عراقيل للمعونات الإنسانية لجميع الأشخاص المحتاجين للمساعدة".

ورفض المسؤول بالحلف التعليق على ما إذا كان الحلف مستعدا لعقد اجتماع مع ممثلي القذافي لإجراء محادثات إذا جرت اتصالات بشأن مباحثات من هذا القبيل.

وقال القذافي: إن لا أحد يملك الحق في إجباره على الرحيل.

وأضاف: "بلادي ما نتركها وبندقيتي في يدي للدفاع عن بلادي.. بلادي ما حد يجبرني على تركها".

ولم تبد قوات القذافي أي علامة على التوقف عن القتال، وزعمت أمس الجمعة أنها سيطرت على ميناء مدينة مصراتة آخر معاقل المعارضة المسلحة في الغرب، وهو ما يحرم المعارضة في المدينة المحاصرة من خط إمداد ونجاة رئيسي.

وقال حلف شمال الأطلسي إن قوات القذافي زرعت ألغاما حول الميناء المحاصر منذ أسابيع، وأجبرت شحنات المساعدات الإنسانية على التوقف.

وقال الحلف: "قوات حلف شمال الأطلسي تتعامل الآن بفاعلية في التصدي لتهديد الألغام لضمان استمرار تدفق المساعدات".

وفي ناحية الغرب، امتدت الحرب إلى تونس بعد أن هاجمت قوات القذافي جيبا للمعارضة المسلحة على الحدود. وقصف الجيش الليبي بلدة الذهيبة الحدودية التونسية، وقال شهود عيان إن القصف تسبب في تلفيات بمبان وإصابة شخص واحد على الأقل. وقال شهود العيان إن قوات القذافي جاءت إلى البلدة على متن شاحنة لمطاردة قوات المعارضة.

وقال رضوان نصير، نائب وزير الخارجية التونسي، متحدثا لقناة الجزيرة، إن الضحايا ومن بينهم فتاة صغيرة سقطوا عندما امتد القتال إلى أراض تونسية أمس الجمعة.

وقال إن الحكومة التونسية استدعت السفير الليبي، وقدمت له احتجاجها الشديد، لأنها على حد قوله لن تسمح بتكرار هذا العمل.

وقالت الحكومة الليبية إن المعارضة دفعت قواتها إلى تونس لفترة قصيرة، وأن الحكومة الليبية تنسق مع نظيرتها التونسية منعا لحدوث كارثة في المنطقة الحدودية.

وشاهد مصور لـ"رويترز"، عبر الحدود إلى ليبيا عبر معبر الذهيبة جثث 3 من جنود القذافي على الأرض. ولم يتبين ما إذا كانوا قد قتلوا برصاص قوات المعارضة أم القوات التونسية.

وقال إن قوات حرس الحدود التونسية قد أغلقت الحدود، وأنها تضع الأسلاك الشائكة على الحدود وتعزز مواقعها.

ويصل الليبيون الفارون من القتال في منطقة الجبال الغربية إلى المعبر لكنهم لا يتمكنون من العبور.

واستولت قوات المعارضة على المعبر الحدودي إلى الذهيبة قبل أسبوع، وسيطروا على الطريق الوحيد الذي يربط رفاقهم في الجبال الغربية بالعالم الخارجي، وإلا اضطروا إلى الاعتماد على طرق غير معبدة للحصول على إمدادات الطعام والوقود والدواء.

السلفيون يعلقون اعتصامهم أمام الكاتدرائية مؤقتا حتي تنفذ الوعود

السلفيون يعلقون اعتصامهم أمام الكاتدرائية مؤقتا حتي تنفذ الوعود
أنهي مئات من السلفيين اعتصامهم أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية مساء أمس بعد اجتماع باللواء حمدي بدين قائد الشرطة العسكرية وعدد من قادة التيار السلفي المشاركين في الاعتصام واستجابة لطلب من الشيخ ياسر البرهامي أحد قيادات الدعوة السلفية بالاسكندرية عبر الموبايل بفض الاعتصام والعودة إلي التظاهر مرة أخري إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم وفي مقدمتها عودة كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين ومحاكمة المتهمين بقتل السيدة سلوي عادل قبل أسبوع مع زوجها وطفلها بعد إعلان اسلامها بنحو‏6‏ سنوات‏,‏
وقال السلفيون إنهم حصلوا علي وعد بعودة كاميليا ووفاء خلال‏15‏ يوما‏.‏
وقال أبويحيي المصري إنه لأول مرة يتم الحصول علي وعد رسمي مسجل من عضو بالمجلس الأعلي للقوات المسلحة بإنهاء المشكلة‏,‏ مشيرا إلي انه قام بانهاء الاعتصام بناء علي هذا الوعد‏.‏ وكان ائتلاف دعم المسلمين الجدد قد دعا علي موقعه الإلكتروني علي شبكة الانترنت إلي تنظيم مظاهرة حاشدة أمام الكاتدرائية الكبري بالعباسية للضغط علي الحكومة للتدخل للافراج عن كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين ومحاكمة المتهمين في جريمة قتل السيدة سلوي عادل التي قتلت منذ أسبوع هي وطفلها وزوجها بعد إعلان اسلامها بنحو‏6‏ سنوات‏.‏
وقال عمرو شتا عضو ائتلاف دعم المسلمين الجدد ان الائتلاف كان قد دعا إلي تنظيم مظاهرة كبري‏,‏ وأشار إلي أن نحو‏30‏ أتوبيسا جاءت من الاسكندرية تحمل مئات السلفيين وقاموا بأداء صلاة الجمعة في مسجد الفتح بميدان رمسيس وبعد الصلاة تحرك المئات في مسيرة إلي الكاتدرائية بالعباسية وكانوا يحملون صورا ولافتات تطالب بالافراج الفوري عن كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين‏.‏
وقال الدكتور هشام كمال منسق ما يسمي ائتلاف دعم المسلمين الجدد ان المئات من السلفيين قاموا باداء صلاة الجمعة بمسجد النور بالعباسية وعقب الصلاة قاموا بتنظيم مسيرة سلمية إلي مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية‏,‏ مشيرا إلي أن عدد المتظاهرين تجاوز‏5‏ آلاف شخص من مختلف المحافظات من اتباع التيار السلفي‏.‏
وأعلن المئات منهم الاعتصام أمام الكاتدرائية حتي يتم الافراج عن الإخوان‏.‏ ودعا بعض المتظاهرين إلي الاستمرار في الاعتصام بقيادة الشيخ أبو يحيي والدكتور حسام البخاري‏,‏ بينما فضل أعضاء تيار الدعوة السلفية بالإسكندرية الانصراف استجابة لنداء الدكتور ياسر برهام القيادي السلفي‏.‏

بثينة كامل مرشحة الرئاسة تطلق قناة فضائية جديدة قريبًا

تطلق الإعلامية بثينة كامل، التي أعلنت مؤخرا قرار خوضها الانتخابات الرئاسية القادمة قريبا، قناة فضائية جديدة باسم (بثينة كامل تي في) على القمر الصناعي المصري "نايل سات"، وذلك فى إطار حملتها الانتخابية.

وأكدت داليا الجبالي، المستشار الإعلامي، لبثينة كامل -في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط- أن القناة تهدف إلى خدمة المواطن في كل المحافظات، وتسليط الضوء على معاناة المصريين في حياتهم اليومية، مشيرة إلى أن البرنامج الرئيسى للقناة يحمل اسم "يوميات مرشحة للرئاسة" الذي يعتمد على تليفزيون الواقع.

وقالت الجبالي: "إن حملة الانتخابات الرئاسية لبثينة كامل، لن تعتمد على عقد الندوات والمؤتمرات الشعبية، ولكن على إقامة المشروعات وتشكيل اللجان الشعبية التي تخدم المواطنين، وتسهم فى حل بعض مشكلاتهم مع التركيز على الفئات المهمشة والمستضعفة، وعلى رأسها الأشخاص من ذوي الإعاقة، من خلال دمجهم في المجتمع، بالإضافة إلى التركيز على بعض القضايا كحقوق أهالي النوبة وبدو سيناء وحقوق المواطنة بشكل عام.

وأوضحت أن حملة بثينة كامل تؤكد حق المرأة في الترشح لانتخابات الرئاسة، باعتبارها جزءًا من المجتمع، بخلاف مشاركتها الأساسية في ثورة 25 يناير.


زفاف ويليام وكيت يعيد سحر قـصر باكنجهـام

زفاف ويليام وكيت يعيد سحر قـصر باكنجهـام
لم يكن الأمير ويليام نجل ولي العهد البريطاني تشارلز ومعشوقة القلوب الأميرة الراحة ديانا يعلم حينما رق قلبه إلي كيت ميدلتون‏29‏ عاما من أبناء الطبقة العاملة انه سيعيد من جديد سحر متابعة العالم والبريطانيين لقصر باكنجهام
والولع الدولي بأخباره وافراحه واحزانه فقد احتشد البريطانيون ومعهم ما يقرب من ملياري شخص حول العالم لمتابعة الاحتفال الاسطوري بزفاف الأمير ومعشوقته والذي يعد أول زواج ملكي من احدي فتيات الطبقة العاملة منذ أكثر من‏350‏ عاما‏.‏
منحت الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا حفيدها وزوجته لقب الدوق وهو أرفع لقب ملكي بريطاني بعد الملك‏.‏ وحضر نحو مليون شخص في بريطانيا حفل الزواج وارتفعت أسعار الفنادق‏,‏ كما أعلنت الحكومة البريطانية يوم الزفاف عطلة رسمية‏.‏ ومضت كيت الليلة التي سبقت زفافها مع عائلتها في فندق جورين الفاخر وسط لندن ويتكلف الجناح الملكي فيه نحو‏5000‏ جنيه استرليني لليلة الواحدة‏.‏
الطريف أن العروسين لم يحددا بعد المقر الدائم لعش الزوجية بعد عودتهما من شهر العسل في الأردن التي كانت قد درست الأميرة كاثرين‏,‏ وفقا للقبها الجديد‏,‏ في طفولتها في مدرسة ابتدائية‏.‏
لكن قصور باكنجهام وسانت جيمس وكينزنتون في لندن في وضع الاستعداد لاختياراتهم وأنهم سيتقاسمان مبدئيا أول منزل للزوجية مع الأمير هاري‏.‏
وذكرت صحيفة ميل أون صنداي البريطانية أن اسقف منطقة ويلسدن نشر في صفحته علي موقع الفيسبوك أن غالبية العلاقات الزوجية لافراد العائلة الملكية انتهت بالفشل وحذر من عدم استمرار زواج الأمير ويليام من صديقته وكلاهما في العشرينات من عمرهما أكثر من سبع سنوات‏.‏
كما ذكرت صحيفة ديلي اكسبريس أن تكاليف الحماية الأمنية لزواج الأمير وليام‏,‏ يمكن أن تصل إلي‏80‏ مليون جنيه استرليني وهو ما يعادل نحو‏127‏ مليون دولار‏,‏ وهو ما جعل الجميع يتساءلون عن انعكاس حفل الزفاف علي الاقتصاد البريطاني‏,‏ ومدي الضرر الذي وقع عليهم في ظل الأزمة المالية العالمية‏.‏

النيابة تطلب من الكنيسة إحضار كاميليا شحاتة لسؤالها حول احتجازها

أعلنت النيابة العامة  كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية بإحضار السيدة كاميليا شحاتة إلى النيابة العامة والمثول أمامها للاستماع إلى أقوالها حول البلاغ المقدم، فى شأن ما أثير حول واقعة احتجازها من قبل مسئولى الكنيسة.
وكانت النيابة العامة قد مجموعة من البلاغات ا بشأن التعرف على أوضاع كاميليا شحاتة وحقيقة وضعها الراهن، وقررت استدعاء كاميليا شحاته للاستماع إلى أقوالها بهذا الشأن.
وخرجت يوم الجمعة مظاهرة حاشدة لآلاف السلفيين أمام الكاتدرائية تطالب بالإفراج عن كاميليا شحاتة بعدما اعتبروا أن الكنيسة "اخفتها" بعدما أعلنت إسلامها على حد قولهم.

انباء تتردد ان مبارك يمتلك فنادق بالمدينة المنورة قيمتها 300 مليون ريال !!

انباء تتردد ان  مبارك يمتلك فنادق بالمدينة المنورة قيمتها 300 مليون ريال  !!
 
أكدت مصادر قضائية، أن التحريات الرقابية التى وصلت لجهاز الكسب غير المشروع، كشفت أن الرئيس السابق محمد حسنى مبارك يمتلك فنادق بمنطقة "السلام"، بالمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، - والتى أوضحت أنه يساهم فيها بنسبة كبيرة، تقدر بنحو 300 مليون ريال سعودىوأشارت المصادر-، بأن مبارك يمتلك، ممتلكات عقارية بالعديد من الدول على رأسها بريطانيا والإمارات العربية المتحدة، والتى تسمى باسمه، ويساهم فيها بنسب متفاوتة من خلال إعداد أكواد مختلفة وسرية، يصعب التوصل إليها.

وكان جهاز الكسب غير المشروع، قد تسلم الأسبوع الماضى، تحريات مباحث الأموال العامة حول ثروة الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه جمال وعلاء، واستمع المستشار خالد سليم، عضو لجنة الفحص بالجهاز، لأقوال ثلاثة من ضباط مباحث الأموال العامة، الذين أعدوا التقرير، وهم كل من محسن راضى وحازم محمود وحمدى هاشم.

اتكلمى ...صوتك يشق ولا عمرنا يوم رح نشك ....ثورة 25يناير2011


الجمعة، 18 فبراير، 2011

السماح لإقامة جنازة عسكرية لائقة فى حالة توفى مبـــــارك

علاء يحاول خلال المقربين لوالده


ذكرت تقارير صحفية أن علاء مبارك الابن الأكبر للرئيس المصري السابق أجرى اتصالات مكثفة خارجية وداخلية لحث والده على السفر إلى ألمانيا لتلقي العلاج اللازم بعدما وصلت حالته الصحية إلى وضع متأخر.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية في عددها الصادر اليوم الخميس عن مصدر مطلع أن مبارك تعرض لغيبوبة قصيرة أمس الأول، ما استدعى الاستعانة على عجل بأطباء مستشفى السلام الدولي في شرم الشيخ، حيث قاموا بإسعافه وإفاقته وانتشرت بعدها شائعة وفاته.

واضاف المصدر انه إزاء رفض مبارك مغادرة مصر وتكراره عبارة "سأموت وأدفن في بلدي" واستمراره في العزوف عن الأكل وتناول أدويته، لم يجد نجله علاء بدا من الاتصال بأقرب أصدقاء والده وفي مقدمتهم رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي، وبابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقصية البابا شنودة اللذان يتصلان بمبارك يوميا للاطمئنان عليه، ومع عدد من الزعماء العرب والأجانب، ومنهم العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ورئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد، والرئيس الليبي معمر القذافي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وذلك للضغط عليه ونصحه بضرورة السفر خارج مصر لتلقي العلاج.

جنازة عسكرية

وأفادت مصادر مطلعة أن علاء أستأذن المجلس الأعلى للقوات المسلحة المكلف بإدارة شئون البلاد، في السفر بوالده خارج مصر، وغالبا إلى ألمانيا أو السعودية، إذا ما تعرض للغيبوبة مرة ثانية أو تدهورت حالته الصحية أكثر مما هي عليه حاليا.

كما تباحث علاء مبارك مع شخصيات قيادية مصرية حول إمكانية تنظيم وإجراء جنازة عسكرية لائقة لوالده كأحد أبطال حرب أكتوبر، ودفنه في مدينة شرم الشيخ المحببة إلى قلبه، إذا ما وافته المنية في أي لحظة.

وتبدو شرم الشيخ مكانا توافقيا لدفن مبارك تحاشيا لأي ردود فعل شعبية مضادة، وإن كان هناك قطاع عريض من المصريين يميلون لجهة تكريم مبارك وعدم إهانته، وتلبية رغبته بالموت في مصر ودفنه في تراب بلده.

ومن جانبها ، نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر وصفتها بالمطلعة ان مبارك تبادل الحديث أمس مع مقربين منهم نجله الأكبر علاء الذي يبر والده في وقت تخلى عنه كثيرون ، ويسأله حول بعض الأوضاع وعن حال السياحة بشرم الشيخ والحالة السياسية الراهنة للبلاد في إشارة الى استقرار حالته الصحية .

كما اكد شخص قريب من مبارك ان فكرة الرحيل باتت مستبعدة تماما ولم يعد يذكرها احد لمبارك حفاظا على استقرار حالته النفسية.

استضافة مبارك

وفي هذا السياق ، اعلن مسئول سعودي الأربعاء إن الرئيس مبارك استسلم لمرضه ويريد أن يموت في منتجع شرم الشيخ .

وذكرت صحيفة " القدس العربي" اللندنية ان مبارك البالغ من العمر 82 عاما عاني من مشكلات صحية في السنوات القليلة الماضية وسافر إلى ألمانيا حيث أجريت له جراحة لاستئصال حويصلة مرارية في مارس/آذار الماضي. وأشارت العديد من التقارير الاعلامية إلى تدهور حالته الصحية والنفسية منذ تنحيه الجمعة الماضي بعد حكم مصر لنحو 30 عاما.

ونقلت الصحيفة عن مسئول في السعودية، طلب عدم الكشف عن اسمه: "إن المملكة عرضت استضافة مبارك لكنه كان مصرا على أن يموت في مصر"، مشيرة إلى انه لم يتسن على الفور الحصول على تأكيدات رسمية من الحكومة السعودية.

وقال المسئول السعودي: "إنه لم يمت لكنه ليس في حالة طيبة على الإطلاق ويرفض المغادرة. لقد استسلم ويريد أن يموت في شرم".

مبـــارك يرفض السفر للعلاج وحالته الصحية متدهورة

مبارك يرفض السفر للعلاج وحالته




قالت صحيفة الشرق الاوسط المملوكة لسعوديين يوم الثلاثاء ان الحالة الصحية للرئيس المصري حسني مبارك تتدهور وانه يرفض السفر الى الخارج للعلاج.
وأبلغ مصدر عسكري رويترز بأن مبارك "يتنفس" لكنه لم يدل بمزيد من التفاصيل بشأن حالته.
وقال مصدر مصري على صلة بعائلة مبارك انه ليس على ما يرام لكنه أيضا لم يدل بتفاصيل.
وقالت الشرق الاوسط نقلا عن مصدر أمني سابق مرتبط بالمجلس الاعلى للقوات المسلحة في مصر "الاكيد أن وضعه الصحي مترد للغاية وسط معلومات عن أنه يرفض تلقي العلاج اللازم."
وتسلم المجلس السلطة في مصر بعد تنحي مبارك يوم الجمعة عقب 18 يوما من الاحتجاجات الواسعة ضد حكمه الذي استمر 30 عاما.
وقال تقرير الصحيفة ان مبارك (82 عاما) رفض النصيحة بالسفر للعلاج في ألمانيا. وكان مبارك قد خضع لجراحة لاستئصال الحوصلة المرارية العام الماضي في ألمانيا ومنذ ذلك الحين ترددت شائعات بصورة متكررة بشأن حالته الصحية.
وقالت الصحيفة نقلا عن المصدر "مبارك يرفض الاستجابة (للنصيحة بالسفر للعلاج). في الواقع طلب من المحيطين به تركه يموت في بلده .. واعتقد أنها مسألة وقت فقط."
وكان مبارك قال في أحاديثه الاخيرة للامة بينما كان لا يزال ممسكا بزمام السلطة انه سيموت في مصر.
وانتشرت تكهنات بشأن صحته بما في ذلك شائعة عن أنه ربما مات بالفعل.
وقال دبلوماسيون عرب أحدهم مصري يوم الثلاثاء انهم لم يسمعوا أي أنباء بأنه توفي.

السبت، 12 فبراير، 2011

الخديعة ...الحقيقة


لماذا لا يتوقف التفكير عن هذه النتيجة التى تحققت بين ليلة وصباح ؟
بمراجعة سيناريو الحياة للتدقيق فيه وبالنظر بين السطور
باتت مصر كلها ليلة حزينة محبطة تلوح فى أفقها بعض من إشارات تنبىء بالخطر
سمعنا خطابه ولم نكن ندرى أنه الأخير ليختم عهد ظالم " بائد" مع اعتذارى للتشبيه بين عهد الملك فاروق وعهد الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك
بعد سماع الخطاب توقفت الأنفاس لتسترجعها ثانية بغضب وشرارة سخط أقسم فيها الثوار على الظلم بعدم الرجوع أو الخضوع






وبعينى وبعقلى أكتب ما أكتبه الآن معترفة أننى لست خبيرة فى السياسة أو العسكرية ولكننى أريد فهم بعض أمور الغيب
ولنعرض أحداث اليومين الآخيرين من عهد هذا الرئيس
من وجهة نظرى كان هناك سيناريوهات لبداية الخاتمة



الأول : أن يجتمع المجلس الأعلى للجيش كما رأينا وأن يسجل الرئيس خطابه الأول الذى يفوض اختصاصاته لنائبه ليريح المتظاهرين وأن يعرض البيان الأول ليطمئن الشعب
وإذا عرض الخطاب وجاء رد فعله بما يظنه السياسيون من عودة المتظاهرين وهدأت الحياة كان بها فقد حققوا نصرا على غضب الشعب
وهى الخديعة الأولى الموحهه ضد شعب مصر





الثانى : وهو سيناريو أقرب إلى عقلى أن القادة العسكريين فى جيش مصر الذى يحترمه الشعب ويحظى جنوده بالتقدير فى العالم كله لما حققه من نصر فى فترة عصيبة
اجتمع القادة العسكريين وقد أوهموا هذا العنيد أن يسجل خطابين " يعلم الله ما فيهما " وعملوا على تأمينه ونقله بطائرته إلى أى مكان - لا يهم الآن معرفته - وبدأت اللعبة العسكرية لا السياسية فما يهم الجيش أمن الوطن وتصريحاتهم أن طلبات الشعب هى غايتهم
ووقع الخادع فى الخديعة وأطلق خطابه بدون تفكير فى كلماته " المغرورة " التى أنهت ساديته وعجرفته للنهاية
ثم أطلقت البيان الثانى وكان موعده قبل الصلاة مباشرة لتكمل سيناريو خداع الرجل المتشبث بالمقامرة على مستقبل شعبه الذى وصفه بالخائن فى خطابه



وفعلا تحفظت القوات المسلحة عليه وجاءت بنائبه الذى أجبرته على القاء كلمة الرحيل التى كتبوها بأقلامهم حتى أننا نلاحظ دائما خاتمة البيانات السابقة لهم تنتهى بعبارة طالما سمعناها " والله الموفق والمستعان "
فأطل النائب علينا بوجهه المتجهم بخبر تنحى رئيسه وعلامات الحزن كادت تنطق من عينيه
وتلك الخديعة الثانية




فكما خدع الرئيس السابق شعبه طوال مدة حكمه كان يجب أن يتم خلعه بنفس الطريقة
ولحفظ ماء وجه قائدهم فكان من واجبهم أن يحافظوا على لقبه " الرئيس السابق " ولكى ينفى الجيش على نفسه عار الانقلاب على قائد من قادة حرب أكتوبر فبدى هذا السيناريو أقرب حل آمن لجميع الأطراف لتحقيق أمن واستقرار الوطن
بعد فوضى ما صنعه مبارك وحكومته





بارك الله فى جيش مصر وقادته وأعانهم على اتمام ما فى خير شعب مصر العظيم





بقلمى : أمنية وجدى




اليوم أخذت حقك يا شهيد

كانت أكثر الأفواة علوًا فى مظاهرات الحرية والتحرير هى أفواه أسر ضحايا الشهداء التى كانت صورهم أسبق سهما إلى القلب يهزمه ويجبره على الصمود والاصرار على استكمال ما بدأت به هتافات التغيير ورفع الظلم
وما كادت دموعهم التى اختلطت بصيحاتهم وصيحات الملايين من عشاق الحرية والعدل حتى سرى خبر النصر فيضانا جبارا فتعانقت الدموع والقلوب وتهاتفت الآهات لتنطلق صيحة الانتصار فكانت أول ما دوى فى منطقة رأس التين
" الليلة الليلة عيد .. أخدت حقك يا شهيد "
فتحولت دموع أسر الشهداء لدموع نشوة الانتصار وكان السجود لله على أرض الإسكندرية نساءً قبل الرجال من أصدق ردود الفعل التى أذهبت العقل من روعتها
وكان كل من شارك فى هذه المسيرة البديعة يرى فى نفسه بطلا أعاد البسمة لهذه الأسر المكلومة بل وأكثر من هذا فهذا النصر هدية لا ترد ولا يجب عليها المديح أو الثناء
صغيرى يا من سقطت فى ميدان الكفاح وكنت علما مرفوعا محفزا  لمواصلة الجهاد هنيئا لك مقعدك فى الجنة وشرفا  لكل تاريخ أن تكون محفورا به فمن أجل مصر كتب الله ميلادك ومن أجل الحرية كتب الله شهادتك
لك منا كل تحية

الأربعاء، 9 فبراير، 2011

Un camion de la police s'enfonce dans une foule de manifestants.


Un camion de la police s'enfonce dans une foule de manifestants.

par Jean-Philippe



Egypt protests: US call to Hosni Mubarak’s government



Earlier, the White House described as “particularly unhelpful” comments by Egyptian Vice-President Omar Suleiman that the country was not ready for democracy.
Mr Suleiman has warned of a coup if constitutional reforms fail.
Tuesday saw one of the biggest anti-government rallies in Cairo since the protests began on 25 January.
It came despite the government’s announcement of its plans for a peaceful transfer of power.
The real test of the revolution’s success or failure is whether it changes Egypt permanently.
President Hosni Mubarak has said he will stay in office until elections in September, when he plans to step down.
“Start Quote
The real test of the revolution’s success or failure is whether it changes Egypt permanently”
Mr Biden urged that the transition should produce “immediate, irreversible progress that responds to the aspirations of the Egyptian people”.
He also called on the Egyptian government to stop arresting and beating journalists and activists. The interior ministry should be restrained immediately and there should be a clear policy of no reprisals, Mr Biden said.
Earlier on Tuesday, US President Barack Obama’s spokesman, Robert Gibbs, said Mr Suleiman’s remarks about Egypt not being ready for democracy were “particularly unhelpful”, adding that they do not square with the idea of a timetable for progress.
The US vice-president has been phoning his Egyptian opposite number on an almost daily basis and his latest call is the toughest yet, says BBC North America editor Mark Mardell.
The focus now seems not to be on President Mubarak and his future but on what the White House calls “concrete reforms”, our editor says.
So far the administration’s repeated suggestions over the last week have been met largely by grudging commitments from the Egyptian authorities and little action, he adds.
As the protests entered their third week, hundreds of thousands of Egyptians poured into Cairo’s Tahrir Square for the latest protest. Initial attempts by the army to check the identity cards of those joining the demonstration were quickly abandoned because of the sheer weight of numbers.
Wael Ghonim, a Google executive who was detained by state security forces for 12 days, often blindfolded, was feted by the crowds as he entered Tahrir Square. He is credited with setting up the page on the Facebook social network that helped galvanise protesters.
Wael Ghonim (left) is credited with setting up a Facebook page that helped galvanise protesters
“We will not abandon our demand and that is the departure of the regime,” Mr Ghonim told protesters in the square, to cheers and applause.
Large crowds also demonstrated in the second city, Alexandria, and other Egyptian towns and cities.
In his response to the protest movement that has presented by far the most serious challenge to his 30-year rule, President Mubarak has set up one committee to propose constitutional changes, and another is being formed to carry the changes out.
Among the key expected changes are a relaxation of the rules on who is eligible to stand for president, and the setting of a limit for presidential terms.
Vice-President Suleiman said a third committee, expected to begin its work in the next few days, would investigate clashes between pro- and anti-Mubarak groups last week and refer its findings to the prosecutor-general.
He also said President Mubarak had issued directives to stop repressive measures against the opposition.
Many protesters have said they are sceptical about any transition managed by the government.
“We don’t trust them any more,” Ahmed, one young Egyptian queuing to get into Tahrir Square, told the BBC. “How can Suleiman guarantee there’ll be no more violence around the election after all the attacks we’ve seen on young people?”
Death toll
The unrest over the last two weeks has seen fierce clashes with police, and pitched battles between protesters and Mubarak supporters.
Human Rights Watch (HRW) researchers say they have confirmed the deaths of 297 people since 28 January, based on a count from eight hospitals in the cities of Cairo, Alexandria and Suez. No comprehensive death toll has been given by the Egyptian government.
Some economic activity has resumed, but authorities have delayed reopening the stock exchange until Sunday. On Friday it was estimated that the paralysis resulting from the unrest had been costing the economy an average of $310m (£193m) a day.
The number of those on Tahrir Square has been swelling each day and dropping back overnight.
Meanwhile, leaked US diplomatic cables carried on the Wikileaks website have revealed that Mr Suleiman was named as Israel’s preferred candidate to succeed President Mubarak after discussions with American officials in 2008.
As Egypt’s intelligence chief, he is said to have spoken daily to the Israeli government via a secret “hotline” on issues surrounding the Hamas-run Gaza Strip.


Democracy uprising in Egypt: Vindication for Bush ‘freedom agenda’?



Demonstrators carry a huge flag in ir Square in Cairo, Egypt, Feb. 1. More than a quarter-million people flooded into the heart of Cairo Tuesday, filling the city’s main square in by far the largest demonstration in a week of unceasing demands for President Hosni Mubarak to leave after nearly 30 years in power.Tahr

Egypt unrest: New call by protesters to oust Mubarak – Video Inside



BBC
Protesters on Cairo’s central Tahrir Square have called for a new push to oust Egyptian President Hosni Mubarak, two weeks into their campaign.
Thousands of people still occupy the square but their lines have been gradually pushed back by the army, keen to get traffic moving again. Talks have achieved little and there is no sign of Mr Mubarak resigning now. As normal life resumes around them, the protesters risk sliding into irrelevance, a BBC correspondent says. To try to escalate the situation on the ground, in order to exert more pressure, would almost certainly risk colliding with the army, the one national institution that is widely respected, Jim Muir reports from Cairo. That is the dilemma now facing the protesters, made all the more acute by their fear that if they stand down now, they may face retribution from a vengeful establishment, our correspondent says. On Monday, the government announced a pay rise of 15% for public sector workers – some six million employees. Economic losses caused by the protests are estimated at $310m a day. Inspired by the success of a similar popular uprising in Tunisia, the protesters have sought to dislodge Mr Mubarak after 30 years in power, blaming him for the country’s economic problems and accusing his government of corruption and repression. Nearly 300 people have been killed across Egypt in the unrest which began on 25 January, according to Human Rights Watch (HRW) researchers.
The Associated Press news agency reports that the protesters are feeling the strain of camping out, night after night, in the square.
A misty winter drizzle on Saturday made mud of grass areas used to pitch tents.
Food is limited, and scores of the remaining protesters have suffered injuries, with bandaged heads, arms in slings, and crutches a common sight.
Omar Salim, who travelled to Cairo from the northern Sharqiya province and had spent the last four nights sleeping in the square, tried to put a brave face on the miserable conditions.
“The hunger spurs us on,” he told AP. “We’re in this together, we are all one – that’s what keeps us going.”
Ahmed Mustafa, a 58-year-old plumber who said his 26-year-old son Islam had been shot dead in front of his eyes on Saturday, said his resolve to see the protest through to the end had only grown.
“This country has no freedom, no plurality of opinion,” he said. “What kind of country is it in which a young man of 26 isn’t able to marry, to make a family?”
Mr Mustafa said he and his two other adult sons – Karim, 27, and Khaled, 24 – were also ready to pay with their lives to oust the Mubarak government.
“They’ve come to die like him and I’m ready to go, too,” he told AP.
‘Branded traitors’
HRW counted 297 victims of the violence, which saw fierce clashes with police, and pitched battles between protesters and Mubarak supporters.
It said it based its count on visits to seven hospitals in the cities of Cairo, Alexandria and Suez. No comprehensive death toll has been given by the Egyptian government.
Wael Ghonim, the Google marketing executive who was behind a Facebook page credited with sparking the demonstrations, was freed on Monday after being detained for 11 days.
He said he had not been ill-treated in custody but was shocked to be branded a traitor.
“Anyone with good intentions is the traitor because being evil is the norm,” he told a TV channel.
“If I was a traitor, I would have stayed in my villa in the Emirates and made good money and said, like others, ‘Let this country go to hell’. But we are not traitors.”

المتابعون

قائمة المدونات الإلكترونية